قصة نجاح شركة نتفلكس

Netflix

شركة نتفلكس من اكبر شركات الانتاج والبث، شركة أمريكية بدأت من 25 سنة عام 1997م. 

واحدة من انجح و اكبر الشركات بدايتها كانت ازاي؟ 

الموضوع بدأ من عند  ” ريد هاستينغز” المؤسس و المدير التنفيذي للشركة، فى يوم من الايام قرر يشترى شريط فيديو عشان يتفرج على “Apollo 13” و لسوء الحظ اتغرم 40 دولار بسبب تأخيره فى تسليم الشريط للمتجر. 

و زي بداية أي شركة او مشروع بتبدأ بفكرة و الفكرة بتبقي عبارة عن حل لمشكلة بتواجه فئة معينة. و ده اللى حصل فكر فى فكرة تسهل وصول شريط الفيديو للناس و كان الحل عن طريق البريد، فأقترح عليه صديقه صديقه “مارك راندولف” بدل شرائط الفيديو يبقى أقراص “دي في دي” . 

و فعلاً بدأوا الشركة و كانوا 30 موظف بس و كانوا بيوصلوا اقراص ال دي في دي عن طريق البريد، سعر المنتج كان تكلفة الفيلم زائد تكلفة التوصيل عن طريق البريد و اللى هي عبارة عن دولارين. 

و زي أي شركة بتبدأ قابلتهم مشكلة ان المستهلكين كان عددهم قليل، لان الجهاز اللى بيشغل اقراص الفيديو كان عند 1% بس من الأمريكيين. فقرر “ريد” يعمل شراكة مع الشركات اللى بتبيع اجهزة “دي في دي” و نجح انه يبيع عدد كبير جداً ،ويخلي الجهاز متوافر عند اكبر عدد ممكن. 

و بدأ يظهر ليهم منافسين أقوياء زي “أمازون” و كانت مميزة لانها بتبيع عن طريق الأنترنت، ف كان لازم يحاول يميز نفسه فى السوق عشان  يكسب عملاء أكتر، ف بدأ يعمل شراكات مع شركات إنتاج و يتفق معاهم تنزل الأفلام عنده فى الشركة حصرياً لأول مرة. 

و مع تطور السوق و العالم و إتجاهه للإنترنت و التكنولوجيا، قرر “ريد” يواكب العصر و يتم بث الأفلام و المسلسلات عبر الأنترنت و بعد ما نجح ، قرر يتطور أكتر و يستثمر أكتر وبدأت شركة نتفلكس تنتج، اول مسلسل تم إنتاجه كان مسلسل “بيت البطاقات”  

الفكرة فى نجاح الشركة كانت مراقبتها للسوق و المنافسين و محاولاتهم للتميز دائماً و حل مشكلات العملاء لغاية ما وصلوا و بقوا من اكبر شركات الانتاج والبث. 

Share this post with your friends

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

Leave a Comment

Your email address will not be published.